هل يستطيع العالم الإسلامي الخوض في خضم الساحة النووية؟ أم هي كالخمر حرمت عليه؟